السور المكية والمدنية عددها و خصائصها

اسم القناة

عام

مشاهدات

46

تم النشر بواسطة

التاريخ والوقت

24/06/2024 5:03 مساءً

شارك المقال

يحتوي القرآن الكريم على سورة مكية وأخرى مدنية،

  • السور المكية: هي السور أو الآيات التي نزلت على النبي محمد صلى الله عليه وسلم قبل هجرته إلى المدينة المنورة، بغض النظر عن مكان نزولها.
  • السور المدنية: هي السور أو الآيات التي نزلت بعد الهجرة إلى المدينة، سواء نزلت في المدينة أو خارجها.

 

مقالات ذات صلة

27

15/07/2024

عام

فضل صيام عاشوراء

أجر صيام يوم عاشوراء صيام يوم عاشوراء يكفر السنة الماضية لقول النبي صلى الله عليه وسلم: صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ. رواه مسلم 1162. وهذا من فضل الله علينا أن أعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة […]

28

9/07/2024

عام

فضل شهر محرم وسبب تسميته بالمحرّم

شهر المحرم هو أول شهور السنة الهجرية وأحد الأشهر الحرم التي ذكرها الله تعالى في القرآن الكريم. يُعَدُّ هذا الشهر من أعظم شهور السنة الهجرية وأفضلها بعد شهر رمضان، وله مكانة خاصة في قلوب المسلمين. قال الله فيه : إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا […]

36

30/06/2024

عام

آثار الذنوب والمعاصي على الفرد والمجتمع

إنّ المعاصي التي يقترفها المرء في حياته لا تقف آثارها المدمِّرة على ذات الفرد، بل تتعدّاه إلى المجتمع كلّه؛ وذلك لأنّ قوام الحياة وصلاحها يكون بالاستقامة على أوامر الله سبحانه، والالتزام بشريعته التي ارتضاها لخلقه، ومن هنا فإنّ كلّ انحرافٍ عن جادّة الصواب، وكلّ اتباعٍ لنزغات النفس ووساوس الشيطان إنّما هو تيهٌ في الشقاء، وإغراقٌ […]

عدد السور المكية والمدنية

قسّم عُلماء القُرآن سور القرآن الكريم إلى مكيٍ ومدنيّ؛

إذ بلغ عدد السور المكية ستٌ وثمانون سورة،

وأمّا السور المدنية فقد بلغ عددُها ثمانٌ وعشرون سورة،

وجاء عن الإمام السيوطيّ عدد من الأقوال في تعيين السُّور المكيّة والمدنيّة، وقد نُقل عن أبي الحسن الحصّار أنّ عدد السور المدنية المُتفق عليها عشرون سورة، وأمّا عدد السور المكيّة المُتفق عليها اثنان وثمانون سورة، وتعددت أقوالهم في باقي السور والتي يبلُغ عددُها اثنا عشر سورة.

 أسماء السور المكية والمدنية

وأمّا السور المدنية العُشرون المتفق عليها فتتضمّن السور الآتية:

البقرة، آل عمران، النساء، المائدة، الأنفال، التوبة، النور، الأحزاب، مُحمد، الفتح، الحُجُرات، الحديد، المُجادلة، الحشر، المُمتحنة، الجُمعة، المُنافقون، الطلاق، التحريم، والنصر،

وأمّا السور المُختلف فيها فهي: الفاتحة، الرعد، الرحمن، الصف، التغابن، المُطففين، القدر، البينة، الزلزلة، الإخلاص، الفلق، والناس، وأمّا بقية السُّور فهي مكيّة باتفاق العلماء، ويبلغ عددُها اثنان وثمانون سورة.

كيفية معرفة السور المكية والمدنية

وتجدر الإشارة إلى أنَّ الأصل في كيفية معرفة القُرآن الكريم المكيّ من المدنيّ، سواء في السور أو الآيات هو ما نُقل عن الصحابة الكرام؛ لأنّ القُرآن الكريم نزل عليهم وبينهم، وهذه الطريقة تُعرف بالنقل، وأمّا الطريق الآخر فهو الطريق القياسيّ الاجتهاديّ؛ والذي يقوم على معرفة ما يُمكن القياسُ عليه من خلال استقراء موضوعات السور وأُسلوبها، واستنباط العُلماء لبعض ضوابطها.

 خصائص السور المكية والمدنية

تمتاز السور المكية والمدنية بالعديد من الصفات والخصائص التي تميزها عن بعضها البعض، وهي على النحو الآتي: خصائص السور المكية توجد العديد من الخصائص والضوابط التي وضعها العُلماء للتمييز بين السور المكيّة والمدنية، ومن خصائص السور المكيّة ما يأتي:

المكي من القرآن ما نزل قبل الهجرة، سواء أكان نُزوله في مكة أو غيرها، وقيل هو ما نزل بمكة وما حولها، كعرفة ومِنى، وقيل أيضاً أنَّ المكيّ ما جاء خطاباً لأهل مكة.

السور المكيّة هي كل السور ما عدا السور المدنيّة، ومجموعها اثنان وثمانون سورة.

ابتداؤها بالحُروف الهجائيّة، باستثناء سورتي البقرة وآل عمران.

ورود السجدة القُرآنيّة فيها، باستثناء سورة الحج. ورود النداء فيها بصيغة “يا أيها الناس”، وعدم ورود صيغة النداء “يا أيها الذين آمنوا”. احتواؤها على قصص الأنبياء والأُمم السابقة، وقصة آدم وإبليس، باستثناء سورة البقرة. ابتداؤها بالقسم والحمد.

سور المُفصّل؛ وهي السور الأخيرة من القُرآن الكريم، وتبدأ من سورة الحُجُرات، وقد سُميت بذلك لكثرة الفصل بين سورها بالبسملة بسبب قصر حجمها، وقيل أيضا سُمّيت بذلك لقلة المنسوخ فيها؛ أي أنَّ قولها قولٌ فصل لا نسخ فيه ولا نقض. ورود كلمة “كلّا”، وقد قعت كُلها في النصف الثاني من القُرآن، والحكمة في ذلك أنَّ القُرآن المكيّ نزل أغلبه في مكة، وأكثر أهلها من الجبابرة، فخاطبهم الله بلفظ التهديد والتعنيف لهم. خصائص السور المدنية توجد العديد من الخصائص والضوابط للسور المدنيّة، وهي كما يأتي:

اشتمالها على الحُدود والفرائض، والجهاد وأحكامه، والإذن فيه. اشتمالها على مُجادلة أهل الكِتاب، وبيانها لأحكام العبادات، والمُعاملات، ونظام الأُسرة، والميراث، والعلاقات الدوليّة، وقواعد الحُكم والتشريع. طول الآيات فيها. ذكرها للمُنافقين، باستثناء سورة العنكبوت.

السور المدنيّة ما نزل بعد الهجرة، سواء أكان نُزولها في المدينة أو مكة، وقيل هي ما نزل في المدينة، وقيل أيضاً هي ما كان المُخاطب فيها أهل المدينة.

مقالات ذات صلة

27

15/07/2024

عام

فضل صيام عاشوراء

أجر صيام يوم عاشوراء صيام يوم عاشوراء يكفر السنة الماضية لقول النبي صلى الله عليه وسلم: صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ. رواه مسلم 1162. وهذا من فضل الله علينا أن أعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة […]

28

9/07/2024

عام

فضل شهر محرم وسبب تسميته بالمحرّم

شهر المحرم هو أول شهور السنة الهجرية وأحد الأشهر الحرم التي ذكرها الله تعالى في القرآن الكريم. يُعَدُّ هذا الشهر من أعظم شهور السنة الهجرية وأفضلها بعد شهر رمضان، وله مكانة خاصة في قلوب المسلمين. قال الله فيه : إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا […]

36

30/06/2024

عام

آثار الذنوب والمعاصي على الفرد والمجتمع

إنّ المعاصي التي يقترفها المرء في حياته لا تقف آثارها المدمِّرة على ذات الفرد، بل تتعدّاه إلى المجتمع كلّه؛ وذلك لأنّ قوام الحياة وصلاحها يكون بالاستقامة على أوامر الله سبحانه، والالتزام بشريعته التي ارتضاها لخلقه، ومن هنا فإنّ كلّ انحرافٍ عن جادّة الصواب، وكلّ اتباعٍ لنزغات النفس ووساوس الشيطان إنّما هو تيهٌ في الشقاء، وإغراقٌ […]

قم بتنزيل التطبيق الأن

سارع بتحميل أقوي تطبيق إسلامي شامل لمواقيت الصلاة والأذان
حاصل على أكثر من 15 مليون تحميل على متاجر التطبيقات الذكية.