الصلاة الإبراهيمية

اسم القناة

عام

مشاهدات

25

تم النشر بواسطة

التاريخ والوقت

19/05/2024 3:38 مساءً

شارك المقال

ما هي الصلاة الإبراهيمية؟

هي إحدى صيغ الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-، وقد وردت في السنة النبوية ونُقلت إلينا مأثورة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، وتُقرأ في آخر ركعة في الصلاة بعد التشهد الأخير، وتُجزئ الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- في الصلاة بأي صيغة كانت، ولكن أفضلها وأتمها هي الصلاة الإبراهيمية.


مقالات ذات صلة

19

31/05/2024

عام

أهمية الحفاظ على الصلوات الخمس وأثرها في حياة المسلم

الصلاة هي عماد الدين وأحد أركانه الخمسة، وقد فرضها الله سبحانه وتعالى على المسلمين كأول عبادة بعد التوحيد. تأتي الصلاة في المرتبة الثانية بعد الشهادة في أركان الإسلام، وهي العبادة التي لا يسقط أداؤها عن المسلم تحت أي ظرف. في هذا المقال، سنتناول أهمية الحفاظ على الصلوات الخمس وأثرها في حياة المسلم.

23

30/05/2024

عام

ما هو تاج الذكر ؟ فضله و أفضل أوقاته

ورد عن رسول الله صلّ الله عليه وسلم أنه قال: (أفضل الذكر لا إله إلا الله، وأفضل الدعاء الحمد لله)، رواه الترمذي، وابن ماجه عن جابر،كما ورد في الحديث الذي رواه أحمد عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال رسول الله صلّ الله عليه وسلم : (أفضل الكلام بعد القرآن […]

13

30/05/2024

عام

عشر ذي الحجة فضائلها والأعمال المباركة فيها

إن فضل العشر من ذي الحجة فضل لا يوصف ولا يقدر بثمن، فمن مواسم الطاعة العظيمة العشر الأول من ذي الحجة التي فضلها الله تعالى على سائر أيام العام، فعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي ﷺ قال: “ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله منه في هذه الأيام العشر. قالوا ولا […]

لماذا خصّ إبراهيم بالذكر؟

ويعود سبب ذكر سيدنا إبراهيم -عليه السلام- دون غيره من الأنبياء في الصلاة الإبراهيمية؛ لأنّه أفضل الرسل بعد نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-، وقد ذُكر في القرآن أنّ الله -تعالى- أمر سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- أن يتّبع ملة إبراهيم -عليه السلام- الحنيفية، وهذا أمر ميّز سيدنا إبراهيم -عليه السلام- عن غيره.

 صيغة الصلاة الإبراهيمية إنّ أفضل صيغة لأداء الصلاة الإبراهيمية حسب اتفاق أهل العلم هي: “اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد”.

 ويوجد العديد من صيغ الصلاة الإبراهيمية، وهي متشابهة إلى حدٍ كبيرٍ في اللفظ، وكلّها مأثورة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، ومن هذه الصيغ ما يأتي: سأل أحد الصحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال له: (يا رَسولَ اللَّهِ، كيفَ الصَّلَاةُ علَيْكُم أَهْلَ البَيْتِ؛ فإنَّ اللَّهَ قدْ عَلَّمَنَا كيفَ نُسَلِّمُ علَيْكُم؟ قالَ: قُولوا: اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى إبْرَاهِيمَ وعلَى آلِ إبْرَاهِيمَ؛ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى إبْرَاهِيمَ وعلَى آلِ إبْرَاهِيمَ؛ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ).

 ورد في رواية أخرى عندما أتى الرسول -صلى الله عليه وسلم- جمعاً من الصحابة وكانوا في مجلس سعد بن عبادة، فقال بشر بن سعد للنبي -صلى الله عليه وسلم-: (أَمَرَنَا اللَّهُ أَنْ نُصَلِّيَ عَلَيْكَ فَكَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ؟ قَالَ: فَسَكَتَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى تَمَنَّيْنَا أَنَّهُ لَمْ يَسْأَلْهُ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: قُولُوا: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ ‌كَمَا ‌صَلَّيْتَ ‌عَلَى ‌إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا ‌بَارَكْتَ ‌عَلَى ‌إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ ‌فِي ‌العَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، وَالسَّلَامُ كَمَا قَدْ عُلِّمْتُمْ).

سأل الصحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- أيضاً فقالو: (يَا رَسولَ اللَّهِ، كيفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ؟ قَالَ: قُولوا: اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ وأَزْوَاجِهِ وذُرِّيَّتِهِ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، وبَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وأَزْوَاجِهِ وذُرِّيَّتِهِ، كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ).

 قال أحد الصحابة للنبي -صلى الله عليه وسلم-: (يا رَسولَ اللَّهِ، هذا السَّلَامُ عَلَيْكَ، فَكيفَ نُصَلِّي؟ قالَ: قُولوا: اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ ورَسولِكَ، كما صَلَّيْتَ علَى إبْرَاهِيمَ، وبَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى إبْرَاهِيمَ وآلِ إبْرَاهِيمَ).

 

مقالات ذات صلة

19

31/05/2024

عام

أهمية الحفاظ على الصلوات الخمس وأثرها في حياة المسلم

الصلاة هي عماد الدين وأحد أركانه الخمسة، وقد فرضها الله سبحانه وتعالى على المسلمين كأول عبادة بعد التوحيد. تأتي الصلاة في المرتبة الثانية بعد الشهادة في أركان الإسلام، وهي العبادة التي لا يسقط أداؤها عن المسلم تحت أي ظرف. في هذا المقال، سنتناول أهمية الحفاظ على الصلوات الخمس وأثرها في حياة المسلم.

23

30/05/2024

عام

ما هو تاج الذكر ؟ فضله و أفضل أوقاته

ورد عن رسول الله صلّ الله عليه وسلم أنه قال: (أفضل الذكر لا إله إلا الله، وأفضل الدعاء الحمد لله)، رواه الترمذي، وابن ماجه عن جابر،كما ورد في الحديث الذي رواه أحمد عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال رسول الله صلّ الله عليه وسلم : (أفضل الكلام بعد القرآن […]

13

30/05/2024

عام

عشر ذي الحجة فضائلها والأعمال المباركة فيها

إن فضل العشر من ذي الحجة فضل لا يوصف ولا يقدر بثمن، فمن مواسم الطاعة العظيمة العشر الأول من ذي الحجة التي فضلها الله تعالى على سائر أيام العام، فعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي ﷺ قال: “ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله منه في هذه الأيام العشر. قالوا ولا […]

قم بتنزيل التطبيق الأن

سارع بتحميل أقوي تطبيق إسلامي شامل لمواقيت الصلاة والأذان
حاصل على أكثر من 15 مليون تحميل على متاجر التطبيقات الذكية.